حوارات

حوار خاص مع لاعب فريق ترجي مستغانم ماسينيسا عبدات الصاعد الوحيد إلى المحترف الأول : قدمنا كل شيء من أجل صناعة التاريخ

تحدث لنا لاعب فريق ترجي مستغانم الصاعد هذا الموسم إلى القسم المحترف الأول ماسينيسا في حوار خاص جمعنا به بعد أن حقق الأخضر و الأبيض صعودا تاريخيا بعد موسم لا ينسى و رصيد نتائج إيجابية متتالية وضعت الحواتة في الرابطة الأولى بعد غياب دام أكثر من عشرين سنة ، ضيف حوار موقع الشبكة سبورت تحدث في الأسطر التالية عن أسرار تألق فريقه و نجاحه الشخصي كذلك في أن يكون أحد دعامات الترجي الأساسية و التي قادت به إلى تحقيق جزء من طموحاته الخاصة باللعب في المستوى العالي مستقبلا بعد تقديمه لمستوى أكثر من مميز جعله محل إشادة المتابعين.

– مرحبا بك أخي الكريم ضيفا كريما بموقع الشبكة سبورت

ماسينيسا عبدات : شكرا لدعوتكم الكريمة، أنا سعيد بالتواصل معكم.

– بداية حدثنا عن الكواليس الأخيرة قبل صعود الترجي ؟

ماسينيسا عبدات : صراحة , كانت أياما صعبة , شعرنا فيها بأننا قريبون جدا من تحقيق الهدف و لا يجب أن نضيع الفرصة التي صنعناها بأنفسنا و لذلك تعاهدنا على بذل الغالي و النفيس و تحقيق النقطة تلو الأخرى لنواصل المشوار متصدرين للترتيب و نظفر ببطاقة الصعود , و هو ما حدث ولله الحمد عن جدارة و استحقاق و قبل جولات قليلة من نهاية الموسم.

– ماذا عن شعوركم بعد تأكد صعودكم رسميا ؟

ماسينيسا عبدات : غمرتنا مشاعر متضاربة بين الفرح و الدموع و السعادة الخالصة بأن تعبنا لم يذهب سدى و أن مشقة الرحلة و عظم الانجاز الذي شاهدناه في عيون محبي الإتحاد استحق كل مجهود بذلناه في سبيل أن نكون فخورين بأنفسنا أولا و نسعد جماهيرنا ثانيا بعدما أكرمنا الله على مجهودنا و تعبنا خلال هذا الموسم الصعب الذي استطعنا فيه أن ننال ثمرة مجهودنا في نهاية المطاف.

– ما هي أبرز العقبات التي واجهتموها في هذه الرحلة ؟

ماسينيسا عبدات : واجهنا بعض التحديات خلال مشوار المنافسة و منها الضغط النفسي الكبير قبل كل مباراة نكون فيها مطالبين بالفوز و فقط ، الأمر الذي شكل عبئًا كبيرًا خاصة مع عوامل التعب و الإرهاق البدني و الإصابات ، لكن وجود هدف واضح و هو الصعود جعلنا نتناسى أي عقبات و نعمل على اجتيازها معا ، و الحمد لله كان أداؤنا قويا في كل جولة و منذ البداية مما كلل مجهوداتنا و تكفل بحفظ فرصنا في الصعود و هو ما حفزنا أكثر كأسرة واحدة حققت المراد.

– قدمت مشوارا طيبا و تم الإشادة بك كثيرا ، فما تعليقك ؟

ماسينيسا عبدات : الحمد لله حمدا كثيرا على توفيقي مع الترجي في تحقيق الحلم و الظفر بتذكرة الصعود و الذي جاء بعد مشوار تاريخي للفريق بشكل عام و لي بشكل خاص ، فقد شاركت بصفة أساسية في أغلب مباريات الفريق و حققت أرقاما و إحصائيات جيدة خاصة على المستوى الهجومي بتدوين عدة أهداف و تقديم تمريرات حاسمة لرفقائي الذين ترجموها إلى أهداف ساعدتنا في صناعة تاريخ الأخضر و الأبيض و نقله إلى صفوة الفرق و المكانة التي يستحق.

– لنستذكر و إياك أجمل لحظاتك في هذا الموسم ؟

ماسينيسا عبدات : أجمل لحظاتي هي لحظة الصعود و إدراكي بأن المستحيل رضخ لإرادتنا و أسعدنا جمهور الفريق أخيرا , إضافة إلى عدة مباريات قدمت فيها أفضل مستوياتي و دونت أمام ثلاثية كاملة و التي كانت هامة جدا من الجانب المعنوي و ساعدتنا أيضا في مشوار البطولة نقطيا ، و هو الذي لم نكن لنسير فيه لولا تألق زملائي الذين قدموا أيضا مستوى عاليا و أداءا ثابتا صنعنا بفضله التاريخ.

– حسب رأيك , إلى من يرجع نجاح الترجي في تحقيق الصعود بالدرجة الثانية؟

ماسينيسا عبدات : تتعدد أسباب النجاح و التي أستطيع ذكر أهمها لك و هي أننا استطعنا تكوين أسرة واحدة كبيرة كان لها شغف و هدف واحد هو إعلاء راية الفريق و ذلك تحت إشراف رجال ذوي كلمة و وعود أوفوا بها مما حفزنا نحن اللاعبين على تقديم الأفضل خدمة لمصالح الفريق أولا و قبل كل شيء مع تحلي جميع أعضاء النادي بروح العمل و الاجتهاد و لعب كل لقاء بالقلب ، دون نسيان دور الطاقم الفني بقيادة المدرب بن دريس و الكادر الإداري و الطبي و جمهورنا العظيم الذي كان سندا حقيقيا لنا في مشوار الصعود.

– و ماذا عن ماسي و أهدافه الشخصية ؟

ماسينيسا عبدات : أنا أتطلع للراحة أولا ثم العودة بشغف كبير لبداية بطولة النخبة لأني أملك رغبة كبيرة في لعب موسم قوي من ناحية الأداء و الأرقام ساعيا بإذن الله لكتابة إسمي و تسجيل موسم جيد يمنحني ربما مسيرة طيبة أنال بها فرصة اللعب لأحد كبار الأندية الجزائرية مستقبلا و الذهاب بعيدا في مسيرتي بنجاح و تألق كبيرين.

– كلمة أخيرة منك أخي ماسي نختتم بها هذا الحوار المميز

ماسينيسا عبدات : أولا الحمد الله على نجاحنا في تسجيل أسمائنا في تاريخ ناد عريق مثل ترجي مستغانم و تحقيق حلم أنصاره و محبيه في رؤية ناديهم المحبوب يلعب في القسم الأول , موجها ثنائي إلى كل ما ساندنا و وقف معنا في هذه المهمة التي لم نكن لنحققها لولا دعم أنصارنا الدائم لنا ، فشكرا لهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى