البطولة الوطنيةالرابطة الوطنية المحترفةحوارات

عمر حاجي ( حارس شبيبة الساورة ) للشبكة : ” انا خارج الساورة رسميا .. لدي عروض من السعودية و آخرى محلية و سأحسم مستقبلي قريبا ” ! 

يواصل موقع الشبكة سبورت حواراته المميزة مع اللاعبيين المحليين والمحترفين وهذه المرة وقع الإختيار على حارس شبيبة الساورة “عمر حاجي” الذي فتح قلبه حصريا لموقعنا.

 

“عمر حاجي” أنا من عائلة رياضية وأحببت حراسة المرمى منذ نعومة أظافري

 

-من هو عمر حاجي ؟

أنا عمر حاجي مواليد سنة 1992 ببلدية الرمشي ولاية تلمسان، أنشط كحارس مرمى تدرجت مع الفئات الشبانية لوداد تلمسان ثم إنتقلت لترجي مستغانم بعدها جمعية عين مليلة و أكاديمية أتليتيك بارادو وآخرها حاليا شبيبة الساورة.

 

-كيف كانت بدايتك مع كرة القدم ؟

لقد كانت بداية صعبة لأنني من حي شعبي لكن الحمد لله الذي منحني الصبر والقوة فعملت جاهدا ووصلت لأهدافي ولما لا المزيد من النجاحات مستقبلا.

 

 

-لماذا إخترت منصب حراسة المرمى بالذات؟

لأنه حلم طفولتي وأصعب منصب في كرة القدم بالنسبة لي.

 

 

-يوجد شغف في عائلتك لكرة القدم فأنت وأغلب إخوتك لاعبون ما تفسيره؟

نعم الحمد لله، فأنا الأخ الأكبر وإخوتي كانوا يتابعونني فتولد لديهم شغف كبير نحو هذه الهواية، وأنا قمت بمساعدتهم وكنت معهم خطوة بخطوة حتى نجحوا وأتمنى لهم المزيد من النجاحات مستقبلا.

 

 

-لقد تطور فريق شبيبة الساورة كثيرا في هذه السنوات ما السر وراء ذلك ؟

أنا الآن خارج أسوار فريق شبيبة الساورة لكن كل نجاحه بفضل جمهور بشار فهو ملتف حول فريقه ويكن له حبا كبيرا.

 

 

-هل تلقيت اتصالات من بعض فرق المحترف الأول أو خارج الوطن ؟

نعم تلقيت إتصالات من فرق المحترف الأول وأندية من الدوري السعودي الدرجة الثانية لكن أنا أنتظر أوراق تسريحي من فريقي الحالي وفور حصولي عليها سأغير الأجواء.

 

 

-هل تتمنى تلقي إستدعاء من بلماضي والإنضمام إلى أشباله؟

طبعا، إن شاء الله.

-هل ترى أن منتخبنا الحالي قادر على إعادة سيناريو كان مصر 2019؟

نعم لما لا، يجب أن تكون هناك الثقة في النفس فنحن نملك مدرب محنك كجمال بلماضي.

 

 

-كلمة أخيرة عمر …

شكرا لك على هذه المقابلة، وإن شاء الله حظا موفق لكم.

 

 

حاورته بسمةمرنيز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى