البطولة الوطنية

شباب قسنطينة | العميد يغرق و يبعث القلق

بعد موسم استثنائي قدمه النادي الرياضي القسنطيني الموسم الماضي انتهى به المطاف بطلا للجزائر للمرة الثانية في تاريخه بعد الاولى قبل عقدين ها نحن اليوم نرى عميد الكرة بوجه شاحب يذكرنا بالماضي القريب اين كان الفريق ابرز الفرق التي تنافس على البقاء حتى قبل بداية الموسم ، تضييع النقاط على ملعب حملاوي و عدم استغلال التنقلات اين فشل الفريق بعد تسع جولات لعبها عن تحقيق الفوز عكس الموسم الماضي الذي ظهر فيه الفريق من اولى الجولات بثوب البطل .

هذا التراجع له اسبابه و ربما ابرز ما يظهر للعيان المستوى المتدني لابرز العناصر المتألقة الموسم الماضي على غرار عبيد هداف الفريق الموسم الماضي الذي سجل هدف وحيد هذا الموسم اضافة الى غياب بديل له في ظل وجود لاعب مثل كاغانبيغا في الفريق ، بلخير الذي تراجع مستواه ايضا لم يقدم المنتظر الى حد الان و حتى المستقدمين الجدد لم يبلوا البلاء الحسن حتى الان بتستثناء بلقاسمي الذي حفظ ماء وجه الفريق حتى اللحظة .

الامر الثاني خطط الكوتش العقيمة و التي اثارت غضب الانصار في اكثر من مناسبة اين لاحظنا كثيرا تخوف عمراني من مبادرة الهجوم و البقاء في الخلف مع لاعبين وسط بنزعة دفاعية مما انعكس على اداء المهاجمين سلبا ، زيادة على ذلك الابعاد المتكرر لامين بلمختار لاسباب فنية كما وصفها البعض .

ثالثا ثقة الجماهير الزائدة و جنون العظمة الذي اصاب معظم عشاق النادي ، هذا الموسم ليس الموسم الماضي هذا الموسم الفريق يبتعد رويدا رويدا على الصدارة و البوديوم و لازال السنافر يتغنون باللقب و بعد كل كلام حول الفريق يقابلك شخص يتحدث لك عن امجاد الموسم الماضي و كأن الفريق على العرش ملك ولا اشيئ يهدد السيادة لكن الواقع العكس للاسف .

رابعا شخصية اللاعبين المفقودة على المستطيل الاخضر خاصة الاحتياطيين منهم فلم نرى عايشي الموسم الماضي و لا ڨعڨع اخر جولات الموسم الماضي فباستثتاء تألق الحارسين بداية الموسم و حجر اساس الفريق نصر الدين زعلاني .
ع.ل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى